أحدثت نجمة مواقع التواصل الإجتماعي اليمنية المقيمة في السعودية ​أروى عمر​ مؤخراً حالة من التكهنات بين المتابعين مؤخراً حول ما إذا كانت قد انفصلت عن زوجها أم لا، وذلك بعد نشرها للعديد من الرسائل الحزينة عبر صفحتها الخاصة بموقع للتواصل الاجتماعغي تحدثت فيها عن الاختيارات الخاطئة.


وما لبثت أروى أن أكدت انفصالها عن زوجها في معرض ردها على متابع سألها، وين زوجك؟“، لترد عليه: "ما في نصيب الحمد لله.. على كل حال الله يسعده وين ما كان"، ثم تجرأ متابع آخر وتقدم لطلب يدها قائلا: "تطلقي حتى آخذك بالحلال يا بنت"، لترفض أروى عمر طلبه قائلة: "مستحيل أدخل رجال في حياتي ثاني خلاص".
وكانت أروى عمر قد نشرت سلسلة من المنشورات التي غلب على طابعها الحزن لتقلق متابعيها حول ما إذا كانت تواجه مشكلة في زواجها وكتبت :"صايرة أكره أعاتب وأكره أدخل في نقاشات طويلة ما عندي طاقة للعلاقات الجديدة ولا عاد عندي شغف أبدأ يوم جديد ما صرت أعرف أتمسك بأشخاصي جالسة يموت كل شيء فيني".
وأضافت: "نصيحة اليوم وكل يوم حبوا الشخص الصح اللي يحبكم ويعطيكم الحب الصح بدون قلق وتوتر وخوف، حبوا الشخص اللي يعرف قيمتكم بالنسبة له لا تحبون شخص ما يبادلكم نفس الشعور".