فاز فيلم "أميرة" للمخرج محمد دياب بجائزة أفضل فيلم روائي في مهرجان جنيف الدولي للسينما الشرقية في دورته السابعة عشر، وأشادت لجنة تحكيم المهرجان بقدرة الفيلم على التعامل مع موضوع بهذه الحساسية يتعلق بمسألة الهوية الفردية.

وهل تحددها الوراثة أم الانتماء الثقافي والاجتماعي، كما أشادت بأداء الممثلين ومواقع التصوير وإيقاع الفيلم.
وشهد الفيلم عرضه الأول في العالم العربي بـمهرجان الجونة السينمائي، ولاقت عروضه إقبالاً كبيراً من النجوم ووسائل الإعلام والجمهور وكذلك أبطال وصناع الفيلم، وأقيمت ندوة نقاشية مع وسائل الإعلام والنقاد والحضور من الجمهور بعد عرض الفيلم.
ويضم فريق عمل ​فيلم أميرة​ عدد كبير من الممثلين، ​صبا مبارك​ وعلي سليمان، وتارا عبود التي يقدمها الفيلم لأول مرة سينمائياً في دور أميرة، مع قيس ناشف ووليد زعيتر.
وتدور أحداث الفيلم حول أميرة، وهي مراهقة فلسطينية ولدت بعملية تلقيح مجهري بعد تهريب منيّ والدها نوار السجين في المعتقلات الإسرائيلية، على الرغم من اقتصار علاقتهما على زيارات السجن يظل نوار بطل أميرة، ويعوضها حب من حولها عن غياب والدها، لكن عندما تفشل محاولات إنجاب طفل آخر ويكشف أن نوار عقيم، تنقلب حياة أميرة رأساً على عقب.