تعرض الفنان المصري ​محمد الحلو​ لأزمة مرضية خلال الأيام الماضية، ونقل على إثرها إلى أحد المستشفيات من أجل إجراء جراحة عاجلة.


البداية كانت عندما شعر الحلو بأزمة في ساقيه، وشعر بصعوبة كبيرة في التحرك، وهو الأمر الذي جعله يقرر التوجه للطبيب الخاص به، خصوصاً أنه يواجه مشاكل بالفعل في فقرات الجسم الرابعة والخامسة نتيجة لإصابته بمرض الغضروف، وعندما ذهب للطبيب أخبره بأنه يعاني من مرض إنسداد شرايين الساقيين، وضرورة الخضوع لجراحة عاجلة حتى يشعر بتحسن بعد ذلك.
وتواصل مع "الفن" مع حمادة الحلو، إبن الفنان محمد الحلو، الذي قال إن والده يعاني بالفعل من مرض الغضروف ويواجه مشاكل بظهره منذ فترة طويلة، ويخضع بسببها لجلسات علاج طبيعي، إضافة إلى أنه نفذ نصيحة طبيبه الذي يعالجه من آلام ظهره وذهب لمدينة الإسكندرية، من أجل ممارسة المشي على الرمال، لاعتقاد الطبيب أن مرض ظهره هو السبب في آلام ساقيه.
وتابع إبن الحلو أنه كان تشخيصا خاطئا وليس صحيح بالمرة، وأن مشكلة ساقيه ليست لها علاقة بأزمة ظهره وكانت لا تستوجب القيام بعمل علاج طبيعي.
وأضاف أن الطبيب أخبر والده بضرورة إجراء عمليه جراحية، وبعد أن أجرى الحلو الفحوصات اللازمة، قام بإجراء العملية في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الأحد الماضي، داخل مستشفى عين شمس التخصصي.
وأكد أن العملية الجراحية التي أجراها والده هي عملية تركيب دعامات في ساقيه، وأشار إلى أن الطبيب الخاص به أخبره بأن نتيجتها ستظهر بعد أسبوعين من إجراء العملية، وسيبدأ في السير تمهيديا حتى يستعيد قدرته على السير بشكل طبيعي.