حلت الممثلة المصرية ​مديحة الحسيني​ ضيفة على أحد البرامج، وتكلمت عن معاناة إبنها من الإدمان على المخدرات، وانهارت بكاءً وهي تتحدث عن طربه لها وطردها من منزلها.


وقالت مديحة في برنامج "بنت البلد" الذي تقدمه الممثلة المصرية نشوى مصطفى: "أنا زعلانة إن الوسط الفني لم يعطني حقي لكن راضية وأقول الحمد لله، ابني الكبير عنده 33 سنة، وزوجي متوفي من 25 سنة وترك لي ثلاثة أبناء، وابني الأكبر عنده مشكلة إدمان مخدرات من 10 سنوات وأنا أعاني منها ولم أقصر في علاجه. دخلته مصحة وبعت عفش بيتي وذهبي لتغطية مصاريف علاجه، لكن بعد 7 شهور لم أعد قادرة على تحمل تكاليف العلاج وخرج من المصحة. قعدت في شقة حماة بنتي وقعد معايا سنة، والدكتورة طلبت مني منعه من الخروج والسجائر، فكان يضربني لكن كنت أعيده للبيت وأسامحه، وآخر مرة بعد العيد ضربني وفرج علي الشارع وأسمعني ألفاظا عمري ما سمعتها فطردته. بعد ذهابي للإقامة عند بنتي في بورسعيد استغل غيابي وباع عفش بيت حماة بنتي وملابسي وحتى حوض المطبخ باعه من أجل المخدرات، وهذه البلوزة التي ارتديها في البرنامج استلفتها. أتمنى أن يعود ابني ويتبنى حالته أي شخص ويتولى علاجه".