أكد ​محمد الدوسري​ صاحب حساب No.

Signal على منصات مواقع التواصل الإجتماعي وأحدُ القطريّين المؤثّرين البارزين أنّ الإعلام البديل أصبح يقوم بدور في غاية الأهمية خلال الفترة السابقة والحالية لما تشهده الساحةُ العالميّة من انتشار جائحة فيروس كورونا، مُعربًا عن سعادته بطرق الطرح الجديدة التي باتت تتميّز بها منصّات التواصل الاجتماعيّ، وأشار إلى أنّ وسائل الإعلام التقليديّ والبديلة يكمل كلّ منهما عمل الآخر، مؤكّدًا على أنّ المصدر الموثوق للمعلومة دائمًا ما يأتي من خلال منصّات الإعلام التقليديّة ومواقعه الرسمية، ثم تبدأ منصّات التواصل الاجتماعيّ في بلورته داخل إطار ومعالجة مختلفة، كما صرّح خلال لقاء عقدته معه الراية بأنّ عقد اللقاءات والحوارات من خلال الإنستجرام وغيره من المنصّات ساهم في إحداث حالة من الحراك الفكريّ والثقافيّ.
ويرى ردود الافعال على برامج البث الحي ، هذه البرامج أصبحت تلقى إقبالًا كبيرًا من المُتابعين منذ بدء أزمة كورونا، ولا شكّ أنّ مثل تلك البرامج تثري الحركة الفكرية والثقافية وتلقي الضوء على التجارب المفيدة وتبرزها كما أنّها تقرّب المسافات داخل المجتمع، مع العلم أنّ تلك الطريقة الجديدة تتواءم مع ظروف المجتمع الحالية في ظلّ انتشار جائحة كورونا، ومع الحرص على البعد الاجتماعي الناشئ من الإجراءات الاحترازية المتبعة، فإجراء المقابلات وطرح الموضوعات بطريقة تفاعليّة ساهم بصورة كبرى في تقريب المجتمع من بعضه، ومن هنا أثبتت تلك المنصات قدرتها الواسعة على استمرار الأنشطة كحلول بديلة في ظلّ توقف الفعاليات على أرض الواقع. أدرك جيدًا أنّ العمل الإعلاميّ عمومًا يحتاج لمرونة في طريقة ومتابعة الأحداث، وفي مجال السوشيال ميديا، على وجه خاصّ يحتاج الأمر لزيادة تلك المرونة والتعامل مع الأمر حسب تغيّر مجريات الأمور، خاصة أنّها وسائل تفاعلية، وعلى ذلك أحرص على تطوير أدواتي وطريقة معالجتي بصورة رشيقة وجذابة للمتلقّي الذي أصبح أكثر اهتمامًا بما يتمّ طرحُه على منصّات التواصل بطريقة سريعة تبتعد عن التكلّف ولا تستغرق الكثير من الوقت.