تقدم ياسر قنطوش، المستشار القانوني لشركة دانا للإنتاج الفني والتوزيع، ببلاغ لمكتب النائب العام ضد المنتج ريمون رمسيس، بسبب أزمة ملابس الممثلة ​هنادي مهنا​ خلال تصوير فيلم تماسيح النيل.


جاءت تفاصيل البلاغ الذي تقدم به قنطوش للنيابة العامة، على النحو التالي: "بتاريخ 1/1 تعاقدت الشركة مع الممثلة هنادي مهنا، لقيامها بدور تمثيلي في فيلم تماسيح النيل، من إنتاج الشركة الشاكية وتم الاتفاق على قيامها بشراء الملابس الخاصة بدورها السينمائي، وحيث إن المشكو في حقه يعمل لدى الشركة الشاكية، بأجر، حيث إنه المنتج الفني للفيلم وهو المسؤول عن شراء كل مستلزمات الإنتاج الخاصة بالفيلم والممثلين والمشرف العام على الفيلم وجميع الاتفاقات والمعاملات الخاصة بالفيلم والممثلين".
أضاف البلاغ بأن هنادي مهنا قد مبلغا وقدره سبعة وتسعون ألف جنيه، لشراء ملابس من بيت أزياء "كوجاك" المختصة بتصميم الأزياء للفيلم، والتي تستخدمها في دورها السينمائي، وبعد الانتهاء من تصوير الفيلم، المشكو في حقه بالاستيلاء على تلك الملابس وعدم ردها لـ هنادي على الرغم من أنها بحوزته ولا يملك حرية التصرف بها، مما جعل هنادي مهنا تتقدم بشكوى لنقابة المهن التمثيلية للمطالبة بقيمة تلك الملابس، وطلبت من النقابة عدم إصدار أي موافقات أو تصاريح لعرض الفيلم إلا بعد حصولها على الملابس أو قيمتها المالية.
وبالفعل طالبت الشركة المشكو في حقه الملابس لأنه قام بتبديلها وبيعها وأخذ ثمنها لنفسه، وهذا الفعل قد أضر بالشركة مما جعل الشركة تقوم بتسديد قيمة تلك الملابس حتى تحصل على تصريح لعرض الفيلم. وقامت الشركة بسداد مبلغ وقدره 100 ألف جنيه بتاريخ 23/1/2022، وذلك بموجب إيصال موقع من هنادي مهنا بأنها استلمت المبلغ نظير الملابس فيلم "تماسيح النيل".
وطالب البلاغ في نهايته بصدور أمر بتحقيق الواقعة تحقيقًا قضائيًا وسماع شهود واثبات الواقعة وتقديم المدعو في حقه للمحاكمة الجنائية العاجلة التبديد.