الراقصة كيتي​، وإسمها الحقيقي "كيتي فوتساتي"، ولدت في الـ 21 من نيسان/ أبريل عام 1927، درست الباليه والفنون الإستعراضية وهي في السادسة من عمرها، في عدة مدارس رقص فب الإسكندرية أبرزها مدرسة "نيكول" ومدرسة "مانوس ديميتريوس" لدراسة المسرح والدراما، وكانت كيتي تشارك في هذه العروض منذ طفولتها.


بدأت حياتها المهنية بعمر مبكر للغاية، والتحقت عام 1943 بفرقة "ماري جياترا ليمو" حيث قدمت معها عدداً من العروض على مسارح الإسكندرية المختلفة
كما شاركت في عدد من المسرحيات وخلال تلك الفترة تميزت كيتي بأداء أدوار الكوميديا، الذي مزجت بينه وبين الاستعراض والرقص.
عملت بعدها كراقصة شرقية، وإستعان بها احد المخرجين عام 1946 في فيلم "الغيرة"، فأعجب بأداءها ابتسامتها وقرر إعطاءها دور بطولة، وتوارت عليها الأدوار بعدها ومثلت في فيلم "نرجس"، و"خلود"، وبدأت تستخدم إسمها الكامل "كيتي فوتساكي"، في أفلامها.
في أواخر الخمسينيات تزوجت من المخرج حسن الصيفي، ثم انقطعت عن العمل، واختفت عن الأضواء لأسباب غامضة.
في هذه الفترة إتهمها البعض بأنها تعمل كـ "جاسوسة" وبتورطها مع شبكات الموساد، وظلت هذه الشائعات مترددة لفترة إلى أن خرجت الفنانة ​نجوى فؤاد​ إلى الإعلام وقالت في أحد أحديثها إن الفنانة كيتي أصيبت بمرض السرطان وعلمت حقيقة مرضها، الأمر الذي أثر على معنوياتها وفضلت الانسحاب والعودة إلى بلدها حيث توفيت.
وكان رفعت الجمال المعروف بـ ​رأفت الهجان​ كتب بمذكراته عن علاقة مميزة ربطته براقصة تدعى كيتي، الأمر الذي دفع بالبعض بالإعتقاد أنها كيتي نفسها، إلا أنه لم يتم إثبات الخبر أو نفيه.