بعكس بعض التكهنات حول وضع الفنان ​فضل شاكر​ القانوني، بعد الأحكام التي صدرت بحقه من المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت، وإمكانية تبرأته من التهم الموجهة إليه، أكدت معلومات خاصة لموقع الفن أن المحكمة لم تعدل بالأحكام الغيابية بحقه، وما زالت الملاحقات سارية المفعول ضده، وأي حديث عن عفو خاص خارج إطار التداول في الوقت الحالي.


من جهة أخرى، قالت المعلومات إن شاكر ما زال يرفض تسليم نفسه للجهات الأمنية اللبنانية الا بضمانات تفيد أنه فعلاً لم يشارك في المعارك ضد الجيش اللبناني في منطقة عبرا، الواقعة في جنوب لبنان، وحتى لا يلقى مصير ​أحمد الأسير​ الذي كانت تربطه به صداقة، ومن ثم تحول الأمر الى قطيعة قبل المعركة بأشهر، وقد سبق للفنان أن نفى تورطه في قتل جنود وضباط الجيش، وأشار الى هروبه من المنطقة فور اندلاع المعارك مع جماعة الأسير.