ولدت الممثلة المصرية ​أميرة أمير​ عام 1920 في محافظة الشرقية، واسمها الحقيقي سعدية عبد الرحمن أبو العلا.


والدها كان يعمل جزار، اختلف في أحد الأيام مع مفتش الصحة، بسبب مخالفته للأسعار البيع القانونية، وانتهى به الأمر بقتل المفتش بالساطور الذي كان يستخدمه، تم الحكم عليه بالسجن المؤبد وتوفي في السجن.
اضطرت أميرة للعمل في الخياطة، حيث كانت تبلغ من العمر الـ 16 عاماً عندما سجن والدها، وجمالها البالغ دفع عمدة القرية الذي يكبرها بعشرات الأعوام من التقدم لطلب يدها، فتزوجت منه وأنجبت طفلها الأول خالد.
بعد أعوام، تركت أميرة أمير زوجها وإبنها وهربت منهما إلى القاهرة، أصيب زوجها بعدها بالإكتئاب وانتحر من شدة الحزن، وأخذت الطفل إمرأة أخرى لتربيه.
بعد هروبها إلى القاهرة، بدأت أميرة تبحث عن عمل، لتجد إعلان في أحد الصحف لمخرج يطلب وجوه جديدة للتمثيل في فيلم اسمه "إبنتي"، قدمت للعمل فيه وتم إنتقاءها نظراً لجمالها الصارخ وموهبتها، وأطلق عليها إسم "أميرة أمير"، وانطلقت بعدها لعالم الشهرة.
تزوجت من المخرج كمال سليم وتابعت أعمالها الفنية، إلى أن توفي وأصبحت هي بغاية الشهرة، وتزوجت بعدها أربع مرات وأنجبت 4 أطفال.
قررت بعد ذلك أن تهاجر إلى أميركا وتبدأ مرحلة جديدة في حياتها، عملت هناك كراقصة، في مسارح البرودواي، وهناك قابلت شاب يهودي تعرفت عليه وحدث بينهما قصة حب، وطلب الزواج منها، فتزوجته وحصلت منه على الجنسية الأميركية.
بدأت أميرة أمير تلاحظ أن زوجها يتكلم اللغة العربية بطلاقة، لتكتشف أنه شاب مصري الأصل، تعرف على فتاة يهودية وأحبها وهاجر معها إلى إسرائيل وغيّر ديانته إلى اليهودية وحصل على الجنسية الإسرائيلية.
هذا الأمر أثار فضول أميرة التي بدأت تبحث عن التفاصيل، واكتشفت أنه من محافظة الشرقية، وعند سؤالها له عن عائلته ووالده لأخبرها باسم والده وأنه تزوج من أمه التي كانت جميلة واصغر منه في السن، لكنها توفيت وكان اسمها سعدية فأصيبت بذهول كبير وسألته إذا كان إسمه القيقي خالد، تفاجأ الشاب بأنها تعرف إسمه وأجابها بأنه اسمه الحقيقي بالفعل، لتسقط أميرة أمير في غيبوبة متأثرة بصدمتها، وتم نقلها على الفور إلى المستشفى وعندما أستفاقت من غيبوبتها أخبرته أنها أمه.
سأل خالد الإمرأة التي ربته فأخبرته بالحقيقة، أن أمه فنانة شهيرة تدعى أميرة أمير وصعق خالد بعد أن تأكد من حقيقة زواجه من والدته، وعلى الفور إنتحر ملقياً نفسه أمام سيارة كانت تسير في الشارع، ليتوفى الأبن ووالدته في نفس اللحظة.