كشفت الإعلامية المصرية ​ياسمين الخطيب​ عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي، أنها أقدمت على محاولة الإنتحار، وذلك عبر اتخاذ جرعات كبيرة من الأدوية التي تستخدمها، وقالت ياسمين :"بالأمس.

. حاولت الانتحار بتناول جرعات كبيرة من حبوب الزانكس والتربتيزول، الذي أتناوله بانتظام بناءاً على تعليمات طبيبي النفسي. لم تفلح المحاولة -للأسف- فأُعدت غصباً إلى هذه الحياة البغيضة، القاسية، الظالم أهلها. لا أعاني من صدمة عاطفية، أو ما شابه، لكني سأعترف بكل شجاعة إني أعاني من الـ BPD. على مدار حياتي لم يستطع أحد أن يستوعب حالتي أو يدعمني.. أنا شديدة الحساسية، متقلبة المزاج، لا أثق بأحد، ولدي مخاوف كبرى من الهجر. كل الذين أدركوا حالتي استغلوا ضعفي بلا رحمة. لم تعد لدي أي طاقة للمقاومة.. أتمنى الخلاص".
وبعدها بقليل عادت ياسمين الخطيب وأعلنت أنها انفصلت رسميا عن زوجها، وطلبت احترام خصوصيتها، وتمني الخير لها فقط، حيث قالت: "تم رسمياً الانفصال عن أ.رمضان حسني. أرجو أن يحترم الزملاء الاعلاميين والصحفيين رغبتي في عدم التحدث عن الأمر، الذي أؤثر أن أختصره في كلمة (نصيب). كما أرجو من محبيني أن يتمنوا لي العوض والخير في ما هو قادم".
والـ BPD هو عبارة عن مشكلة في تنظيم المشاعر والعاطفة والانفعالات وشعور بعدم الأمان، يشعر الشخص بالاندفاع في سلوكياته ومشاعره، وردود الفعل تكون غير متوقعة وزائدة عن الحد. ويؤثر في طريقة تفكيرك في نفسه وشعوره بها وبالآخرين.