روى المكمثل المصري ​إسماعيل فرغلي​ خلال حلوله ضيفا على برنامج الستات، الذي تقدمه الإعلاميتان مفيدة شيحة وسهير جودة عن معاناته المادية قبل فترة وذلك قبل أن يفتح الله له باب رزق جديداً، من خلال المشاركة في برنامج المقالب: "حسين على الهوا".


واشار الى ان زوجته كان دائما تدعمه على الرغم من كل ذلك : "كان فيه قصة في اليوم ده، في اليوم اللي جالي فيه برنامج حسين ع الهوا؛ كانت بنتي نرمين دي لسه في كي جي وان، وخلاص في اليوم ده مكنش معايا جنيه في جيبي، قعدت أنا ومراتي ندور في البيت كله على أي فلوس، جنيه أو نص جنيه أو حتى ربع؛ لحد ما جمعنا بالعافية تمن علبتين كشري، أقسم بالله."
وأضاف: "جبنا علبتين كشري، سيبنا واحدة للبنت، وقعدت أنا ومراتي ناكل في العلبة التانية، وهي في نص العلبة؛ تقول: الحمد لله، عشان تسبيلي الباقي أكله، وقاعدة تطمني، وتقولي إن شاء الله ربنا هيكرمنا، وفي الوقت ده؛ يرن تليفون برنامج حسين ع الهوا، كان التليفون لما يرن أطلع اجري عليه، عشان مفيش رصيد معايا أكلم حد من عندي، المهم، قالولي عايزينك في مكتب طارق نور، في شارع نوال، وأنا في آخر البحر الأعظم".
وتابع: "نزلت طبعا مش معايا فلوس آخد تاكسي، ووصلت المكتب، ومضيت العقد، وخدت عربون 200 جنيه؛ كانوا رقم وقتها، رجعت البيت وفرحت مراتي، وقلت لها: ربنا سمع دعاكي وكرمنا، قالتلي إيه اللي حصل، قلت لها: هنطلب كمالة".