فجع الإماراتيون ومحبو الإمارات وشعبها بالأمس، بوفاة رئيس الدولة ​الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان​، ونعته وزارة شؤون الرئاسة على صفحتها الرسمية، فكتبت :"ننعى إلى شعب دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة الذي انتقل إلى جوار ربه راضياً مرضياً اليوم 13 مايو".


وأعلن الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة 40 يوماً في ​الإمارات العربية المتحدة​، إعتباراً من أمس الجمعة، وتعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الإتحادية والمحلية والقطاع الخاص لمدة 3 أيام، إعتباراً من اليوم السبت.
وأقيمت صلاة الجنازة على الرئيس الراحل الجمعة بعد صلاة المغرب في مسجد الشيخ سلطان بن زايد، كما أقيمت صلاة الغائب في جميع مساجد الدولة.
وأدى صلاة الجنازة على روح الفقيد، ولي عهد ​أبو ظبي​ الشيخ محمد بن زايد والشيوخ.
ولد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عام 1948، وعُيّن ولياً لعهد أبو ظبي عام 1969، أصبح في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2004 رئيساً لدولة الإمارات. هو الرئيس الثاني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والحاكم السادس عشر لإمارة أبو ظبي، والقائد الأعلى للقوات المسلحة للبلد.
الراحل تولى رئاسة الدولة خلفاً لوالده مؤسس الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفي شهر يناير/كانون الثاني عام 2014، أصيب الشيخ خليفة بن زايد بجلطة، فترك إدارة شؤون إمارة أبو ظبي لأخيه الشيخ محمد بن زايد.
وفي ظل رئاسته، شهدت الإمارات العربية المتحدة نمواً تجارياً وسياحياً وتقدماً إقتصادياً كبيراً.
رحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالأمس، وسيبقى إسمه خالداً، فهو الذي تميّز بحكمته، وعمل بكل جهد، من أجل رفع إسم بلده عالياً.