ودع محبو المراسلة الفلسطينية ​شيرين أبو عاقلة​ إلى مثواها الأخير، والتي توفيت أمس مصابة باطلاق نار من القوات الاسرائيلية، اذ احتشد محبوها في موكب عسكري شعبي، حاملين شهيدة وممسكين بالاعلام الفلسطينية إلى مثواها الأخير.


ووصل جثمان الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة إلى مدينة رام الله في تمام العاشرة من صباح اليوم، من المستشفى الاستشاري، مروراً بمقر الرئاسة الفلسطينية، في تمام الـ11 صباحًا، للتكريم والوداع بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومن ثم ينطلق موكب الجنازة إلى القدس المحتلة، وذلك بعد أن ظهرت النتائج الأولية لتشريح جثمانها.