أحدث خبر إستشهاد الإعلامية ​شيرين أبو عاقلة​ في قناة الجزيرة يوم أمس ضجة كبيرة على صعيد العالم وتفاعل المتابعون مع الخبر عبر حساباتهم الخاصة من مختلف المناطق التي يعيشون فيها وتصدر إسم الراحلة التريند في غالبية محركات البحث، كما وتفاعل مشاهير الوسط الفني مع خبر الإستشهاد ونعوها عبر حساباتهم الخاصة.


ورافق الضجة الكبيرة التي أحدثها الخبر جدل واسع حول جواز الترحم على شيرين أبو عاقلة لمجرد أنها مسيحية، وتلهى الكثيرون بهذا الأمر بدلا من تصويب البوصلة والتركيز على جريمة قتلها من قبل العدو.
فخرج بعض المشاهير عن صمتهم وقاموا بالرد على هؤلاء، منهم الممثلة المصرية المعتزلة تيسير فهمي والممثل عمرو محمود ياسين.