فجع الكاتب اللبناني ​مروان نجار​ اليوم بوفاة إبن عمه غابي بعد صراع مع مرض السرطان.


ونعاه مروان عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الإجتماعي قائلاً: "كنّا في سجلّات القيد أربعة أشقّاء، وفي رحاب الدنيا كنّا خمسة إخوة إذ كان غابي -ابن عمّي نقولا- الأخ الخامس لعبًا ومرحًا ومودّة. وهو، من حيث السنّ، مولود بيني وبين أخي وليد.
قبل خمسة أسابيع راسلني من جوهانسبورغ يقول:
"ابن عمّي العزيز.
يؤسفني إبلاغك بأنّ التشخيص الطبّي قد أشار إلى بلوغي المرحلة الرابعة من سرطان الكبد.
إنّي أتقبّل وضعي وأتكيّف معه.
أتطلّع بلهفة إلى احتفال سيجمعني بأشقّائك."
اتّصلت به فورًا علّني أقنعه بتقبّل العلاج الكيميائي فكان رفضه قاطعًا.
لم أستغرب. فهو منذ نعومة الأظافر يحصي العمر لحظات سعيدة لا أعوامًا مديدة.
بقي لي من غابي بضعُ مكالمات هاتفيّة بلغت حدّها فجر اليوم بنبأ يعلن انتقاله النهائيّ.
ما أعزّ الأخوّة وما أغلاها!
كنّا خمسةً هنا.
صاروا أربعة هناك.
عسى أن يكون ذاك الاحتفال السماويّ وعدًا صادقًا، أحلم بالانضمام إليه يومًا، لا مجرّد وهم بعزاء يخفّف لوعة الفراق.
ووواساه عدد كبير من المتابعين وعلق الممثل اللبناني اسعد رشدان فكتب "عسى ان تكون هناك حياة أخرى مرفقا برمز تعبيري لقلب احمر".