حملت الحلقة 28 من مسلسل "الإختيار" بجزئه الثالث الذي يعرض في الوقت الحالي، إسم "30 يونيو"، وشهدت إجتماعاً مهماً بين وزير الدفاع آنذاك ​عبد الفتاح السيسي​ والذي يؤدي دوره الممثل المصري ​ياسر جلال​، بالرئيس المصري المعزول ​محمد مرسي​، الذي يؤدي دوره الممثل المصري صبري فواز، وأطلعه على البيان الذي ينوي إعلانه لتهدئة الشعب بعد مظاهرات "رابعة العدوية".


وفي نص البيان: "إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال المهلة المحددة فسوف يكون لزاماً على القوات المسلحة استنادا لمسؤوليتها الوطنية والتاريخية واحتراماً لمطالب شعب مصر العظيم أن تعلن عن خريطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها، بمشاركة جميع الأطياف والاتجاهات الوطنية".
ليسأل محمد مرسي: "مش قادر أفهم يعني هل ده تحذير ليا أنا؟، ليجيب السيسي: "لا والله ده طلب، رجاء للجميع إنهم يحطوا مصلحة البلد فوق كل اعتبار لأن القوات المسلحة مش هتسمح أبداً بحدوث اقتتال داخلي، مش هنسمح كمان إن البلد تدخل في دائرة العنف، وتبقى شبه بلاد تانية حضرتك شايف اللي حصلها واللي بيحصل فيها لغاية دلوقتي".
فيقول محمد مرسي: "خلي بالك يا سيادة الفريق إن المعارضة دي كلها كلام وبس، ملهمش وجود حقيقي على الأرض، اللي فيالشارع دول كلهم مؤيدين"، ويوضح السيسي: "حجم تظاهرات المعارضة كتير يا سيادة الرئيس"، ويقاطعه مرسي: "مش كتير ولا حاجة يا سيادة الفريق هم كلهم 120 ألف وبيزودوهم بالجرافيك".
وتم بعدها نشر مشاهد حقيقية لإجتماعهما وإعطاء السيسي لمرسي مهلة 8 ساعات لتلبية مطالب الشعب، وقال: "فخامة الرئيس أنا ممكن أجيب لحضرتك فيديوهات التصوير الجوي والتي تبين العدد الحقيقي الموجود في الشارع، الموضوع أكبر بكتير من اللي حضرتك بتقول عليه ده صدقني يا فندم، الحل اللي بنعرضه دلوقتي ده هو أفضل حل ممكن ينطرح في الوقت الحالي.. على العموم يا أفندم أنا كان لازم أبلغ سيادتك بالبيان قبل ما يتذاع".