نشرت الفنانة المصرية دنيا ​سمير غانم​ صورة جديدة عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الإجتماعي، وتضمنت الصورة مجموعة صور للأطفال الذين عاشوا الأزمة السورية، التي لا يتوجب عليهم تحمل مسؤوليتها.


وتعاطفت معهم دنيا، مستذكرة الأزمة بعد مرور 11 عاماً عليها، وأرفقت المنشور بتعليق قالت فيه :"بعد مرور 11 سنة على الأزمة في سوريا، ورغم كل الوجع والتحديات، الأطفال هم لسه رمز الأمل والحلم بعالم أفضل ومستقبل أجمل".
وأضافت دنيا في تعليقها كونها سفيرة للنوايا الحسنة ليونيسف في مصر، وقالت: "وكسفيرة للنوايا الحسنة ليونيسف مصر، بطلب منكم تدعموا تدخلات يونيسف عشان نقدر نساعد كل الأطفال السوريين أنهم مايتحرموش من حقوقهم والخدمات الضرورية ليهم".
الجدير ذكره أن ​دنيا سمير غانم​ غالبا ما تتعاطف مع جميع أطفال العالم الذين يعيشون حياة مأساوية، حيث كتبت مؤخرا عبر حسابها الخاص :"بتمنى يكون عندي مدينة أستضيف فيها كل أطفال العالم عشان يعيشوا "سعداء" "آمنين" اللهم احفظهم جميعا".