جيهان سليمان تردّ على مصطفي بكري: من أين لك هذه الأموال والقصور؟

الأربعاء 14 أيلول 2011   آخر تحديث 08:27

ردت المذيعة في القناة الثالثة في التلفزيون المصري جيهان سليمان على الدعوى التي رفعها الكاتب مصطفى بكري ضدها متهماً إياها باستئجار 15 بلطجياً للاعتداء على «فيلته» في مدينة 6 أكتوبر، وأعلنت أنها وعددا من ثوار «ماسبيرو» دعوا عبر «فايسبوك» الى «وقفة صامتة أمام قصر مصطفى بكري، لفتح ملف أملاكه، ومنها القصر الذي يبلغ ثمنه 22 مليون جنيه مصري، ولم نكن بلطجية بل ثوار شرفاء».
وإذ نفت أن تكون قد استدعيت من قبل النيابة العامة بناء على بلاغ بكري، فإنها أكدت أنها ضحكت من كل قلبها وهي تقرأ ادعاء بكري من أنها حشدت بلطجية لاقتحام قصره بالمولوتوف، في مخطط يستهدف (وفق البلاغ) رؤساء التحرير: عادل حمودة، وائل الإبراشي، ومجدي الجلاد، «الذين يحاول بكري الاحتماء بأسمائهم»، وفق سليمان.
أضافت: اعتصمنا سلمياً نحن الإعلاميين الأحرار والثوار وشباب الغضب لأخذ صورة تذكارية أمام ممتلكاته في 5 شارع نجيب محفوظ في الحي المتميّز في 6 أكتوبر، ومنها قصره الذي اعتصمنا أمامه لساعة فقط، لنؤكد للرأي العام أنه ليس صادقاً في ما يدعيه، ولنطلب من النائب العام سرعة البت في البلاغات المقدّمة ضده لا سيما أنه خدع الإعلام كله». واستغربت أن يتهمها بكري بأنها من أتباع الرئيس السابق حسني مبارك مستشهدة بصورة تجمعه مع جمال مبارك وهو ينحني أمامه بأسلوب الخاضع.
وكشفت جيهان سليمان أن القصر مؤلّف من 40 غرفة، وفيه 144 جهاز تكييف، بناه العام 2004، قائلة: «ذهبنا لنسأله من أين لك هذا؟» ولفتت الى أن القصر مكتوب بإسم زوجته عفاف أحمد محمد. فيما يردد بكري أنه بنى قصره جرّاء عمله في قناة «الساعة» التي موّلها معمر القذافي. بحسب جريدة السفير.

 

تعليقات

على القرّاء كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة.
إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع كما و لا تتحمل النشرة أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّاء التعليق المنشور .

elnashra.com